القائمة
السلة

طوق الحمامة في الإلف والألاف

طوق الحمامة في الإلف والألاف
-20 %
طوق الحمامة في الإلف والألاف
28 ريال
35 ريال
السعر غير شامل الضريبة
السعر بنقاط المكافآت : 2800
  • التوفر: متوفر

دور النشر لهذا الكتاب:

 وكلَّفتني - أعزَّك الله - أن أصنِّف لك رسالةً في صفة الحب ومعانيه، وأسبابه وأعراضه، وما يقع فيه وله على سبيل الحقيقة لا مُتزيِّدًا ولا مفننًا، لكنْ مُوردًا لما يحضُرني على وجهه وبحسب وقوعه، حيث انتهى حفظي وسَعة باعي فيما أذكره، فبدرتُ إلى مرغوبك. ولولا الإيجاب لك لما تكلَّفته، فهذا من الفقر، والأَوْلى بنا مع قِصر أعمارنا ألَّا نَصرفها إلا فيما نرجو به رَحْب المُنقلب وحُسن المآب غدًا. وإن كان القاضي حمام بن أحمد حدَّثني عن يحيى بن مالك عن عائذ، بإسناد يرفعه إلى أبي الدرداء أنه قال: «أجمُّوا النفوس بشيء من الباطل ليكون عونًا لها على الحق.» ومن أقوال الصالحين من السلف المرضيِّ: «مَن لم يحسن يتفتَّى لم يحسن يتقوَّى.» وفي بعض الأثر: «أريحوا النفوس؛ فإنها تصدأ كما يصدأ الحديد.»

والذي كلَّفتني لا بد فيه من ذكر ما شاهدتْه حضرتي، وأدركته عنايتي، وحدَّثني به الثقات من أهل زمانه، فاغتفرْ لي الكناية عن الأسماء؛ فهي إما عورة لا نَستجيز كشفها، وإما نُحافظ في ذلك صديقًا ودودًا، ورجلًا جليلًا.

وبحسبي أن أُسمي من لا ضرر في تسميته، ولا يَلحقنا والمسمَّى عيبٌ في ذكره، إِما لاشتهارٍ لا يُغني عنه الطيُّ وتركُ التبيين، وإما لرضًى من المُخبَر عنه بظهور خبره وقلةِ إنكارٍ منه لنقله.

وسأورد في رسالتي هذه أشعارًا قلتُها فيما شاهدته، فلا تنكر أنت ومن رآها عليَّ أني سالكٌ فيها مسلك حاكي الحديث عن نفسه، فهذا مذهب المتحلِّين بقول الشعر، وأكثر من ذلك فإنَّ إخواني يجشِّموني القولَ فيما يَعْرِض لهم على طرائقهم ومذاهبهم. وكفاني أني ذاكر لك ما عَرض لي مما يشاكل ما نحوتُ نحوه وناسبُه إليَّ.

معلومات الكتاب
عدد الصفحات224
سنة النشر2021
عدد أجزاء الكتاب1
غلاف الكتابغلاف
الطبعةالأولى

كتابة تعليق

الرجاء الدخول أو التسجيل لكي تتمكن من تقييم المنتج