القائمة
السلة

نظرية السعادة بين الغزالي وابن تيمية

نظرية السعادة بين الغزالي وابن تيمية
-5 %
نظرية السعادة بين الغزالي وابن تيمية
16 ريال
17 ريال
السعر غير شامل الضريبة
السعر بنقاط المكافآت : 1614
  • التوفر: انتهى من المخزون

دور النشر لهذا الكتاب:

لا نبالغ إذا قلنا إن البحث عن السعادة، وتحديد معناها، والسعي لتحقيقها، يعدُّ من أبرز نقاط الاتفاق بين البشر جميعا في القديم والحديث، على تنوع أديانهم ونحلهم ومذاهبهم وأجناسهم, وحظهم من العلم والمعرفة. وقد نقل الاتفاق على الحقيقة المذكورة آنفا شخصيات عديدة من اتجاهات فكرية شتى. ورغم هذا الاتفاق التام على أن السعادة هي الغاية المنشودة والمقصد الأسمى لسائر البشر، فقد تعددت الآراء وتضاربت المذاهب والفلسفات في تحديد مفهومها وطبيعتها ووسائل تحقيقها

ولا يخفى أن كل محاولة لوضع نظرية في السعادة لا بد أن تتأثر تأثراً كبيراً بفلسفة صاحبها وفكره وتصوره عن العديد من القضايا الجوهرية والمتصلة بوجود الله، وحقيقة الإنسان والكون، والعلاقة بينهما. وتأسيسا على ذلك يمكننا القول بأن نظرية السعادة عند علماء المسلمين قد انبثقت من خلال عدد من الأسس والأصول، يأتي في مقدمتها الإيمان بالله واليوم الآخر، والعلم النافع والعمل الصالح، كما أنها اتصلت اتصالا وثيقا بفهم حقيقة الإنسان وطبيعة خلقه وتكوينه، ودوره ورسالته في الأرض ثم غايته ومصيره

وتتجلى أهمية هذه الدراسة في تناولها لنظرية السعادة عند علمين كبيرين من أبرز أعلام الفكر الإسلامي، وأكثرهم تأثيراً وانتشاراً، وهما حجة الإسلام أبو حامد الغزالي وشيخ الإسلام ابن تيمية -رحمهما الله تعالى

كما تمثل هذه الدراسة -وما أشبهها من دراسات في قضايا الفكر الأخلاقي عند المسلمين- رداً علمياً موثقا في وجه الأقاويل المغرضة التي زعمت خلو تراث المسلمين من فكر أخلاقي ذي قيمة

معلومات الكتاب
عدد الصفحات103
سنة النشر2016
عدد أجزاء الكتاب1
غلاف الكتابغلاف
الطبعةالثانية

كتابة تعليق

الرجاء الدخول أو التسجيل لكي تتمكن من تقييم المنتج