القائمة
السلة

1234

1234
1234
105 ريال
السعر غير شامل الضريبة
السعر بنقاط المكافآت : 10500
  • التوفر: متوفر

دور النشر لهذا الكتاب:

في هذه الرواية الأولى لـ بول أوستر منذ سبع سنوات تواجهنا الأسئلة التالية: كيف كانت ستكون حياتنا لو أننا اخترنا خياراً أخرَ بدل الذي اخترناه؟ أي نوع من الناس كنّا سنكون اليوم، لو لم يفتنا ذلك القطار، لو أننا قبلنا دعوة أحدهم للغداء، لو أننا خرجنا من باب آخر لمركز التسوق، لو، لو، لو …

في 2 مارس َ1947، في نيوارك بولاية نيوجيرسي، ولد آرتشيبالد إسحاق فيرغسون، الولد الوحيد لكل من روز وستانلي فيرغسون. منذ الولادة، يسلك آرتشي أربعة مسارات مختلفة تؤدي إلى أربع حيوات مختلفة ومتشابهة كلّ على حدة، بطل رياضي، صحفي مضطرب، ناشط، كاتب صعلوك، كما لو أنَّها أربعة كتب في مجلد واحد.

كلّ فرد يحتفظ بداخله، مثل المسافرين خلسة على متن باخرة ليلية، بظلال جميع الأشخاص الآخرين الذي كان يمكن أن يصبحهم. لطالما استكشف الأدب “الحياة الافتراضية”، ليس حياة الحواسيب، بل المصائر البديلة، التي قرّرتها الصدفة أو التاريخ. بول أوستر هنا يأخذ على عاتقه حرفياً هذه المهمة التي منحها الأدب لنفسه فيكتب تحفته هذه، ١٢٣٤ هي رواية كلّ حيوات آرتشي فيرغسون، التي عاشها، والتي كان يمكن له أن يعيشها. يكتب بول أوستر هنا سيمفونية مهيبة عازفاً على مفاتيح القدر والصدفة. كتاب يجمع بورخيس وديكنز معاً. إنها مغامرة مذهلة وجنونية، فريدة ومتعدِّدة مثل حياة كل فرد.

ثمّة الكثير في ١٢٣٤: هناك اكتشاف الجنس والشعر، وهناك احتجاجات لنيل الحقوق المدنية واغتيال كنيدي، وهناك الرياضة ومظاهرات 1968، هناك باريس ونيويورك، هناك كل أعمال أوستر، كنضج متوازن، وهناك كل الكتّاب الكبار الذين ألهموه، هناك الموت والرغبة.

معلومات الكتاب
ترجمةأحمد محمد
عدد الصفحات813
سنة النشر2018
عدد أجزاء الكتاب1
غلاف الكتابغلاف
الطبعةالأولى

كتابة تعليق

الرجاء الدخول أو التسجيل لكي تتمكن من تقييم المنتج