القائمة
السلة

التاريخ وما بعد الكولونيالية

التاريخ وما بعد الكولونيالية
-15 %
التاريخ وما بعد الكولونيالية
60 ريال
70 ريال
السعر غير شامل الضريبة
السعر بنقاط المكافآت : 5950
  • التوفر: متوفر

دور النشر لهذا الكتاب:

 ما كان للأبحاث والدِّراسات التَّاريخية ما بعد الكولونيالية أن تصبح على ما هي عليه اليوم في البلدان المُستعمرة دون إسهامات المثقف إدوارد سعيد، الذي أرسى من موقعه الأكاديمي أسسها، فقد أبرز الطُّرق التي سيطر بها الغرب على الشَّرق. بعد كتاب الاستشراق، تطورت نظريّة الخطاب ما بعد الكولونيالي مع عدد من الباحثين والمختصّين، ومنهم ثلة من المؤرِّخين، وهو ما وفّر الآليات الضّرورية لتفكيك المركزيّة الغربية وسرديّاتها الكبرى وإعادة النظر في ما كتبه الكولونياليون عن البلدان المستعمرَة. وبذلك تم تدريجيا تجاوز ثنائية المركز والهامش، لتبدأ بذلك مرحلة إتاحة المجال أمام التّابع للتّعبير عن ذاته بأشكال متعددة، فظهرت كتابة جديدة عَبَّرت عن الثقافات المحلية دون أن تقع أسيرة مفاهيم «الحداثة الأوربية». وهو ما يعني أن الوعي التاريخي خلال مرحلة الكولونيالية لم يكن سوى خطاب للهيمنة. وقد أشار هايدن وايت أحد المؤرخين المدافعين عن فكرة التَّمثيل التَّاريخي إلى أن عددا من المفكرين الأوروبيِّين ألقوا بشكوكهم إزاء الزَّعم بوجود وعي تاريخي موضوعي، مؤكِّدين الطَّابع السَّردي لعمليات إعادة البناء التَّاريخيَّة، مما منح المشروعيَّة للاتِّجاه الفكري الجديد الذي مثَّله تيَّارات التَّجديد في الكتابة التَّاريخية ومنها تيَّاري التَّاريخانية الجديدة والمنعرج اللِّساني.

معلومات الكتاب
عدد الصفحات 231
سنة النشر 2019
عدد أجزاء الكتاب 1
غلاف الكتاب غلاف
الطبعة الأولى

كتابة تعليق

الرجاء الدخول أو التسجيل لكي تتمكن من تقييم المنتج