القائمة
السلة

مشكلة الوجود بين ابن رشد وأرسطو

مشكلة الوجود بين ابن رشد وأرسطو
-25 %
مشكلة الوجود بين ابن رشد وأرسطو
34 ريال
45 ريال
السعر غير شامل الضريبة
السعر بنقاط المكافآت : 3375
  • التوفر: انتهى من المخزون

دور النشر لهذا الكتاب:

يمكن النظر إلى علاقة ابن رشد بأرسطو بإعتبارها علاقة متأججة، تميزت بثورة التلميذ على أستاذه، إلا أن تلك الثورة لم تكن وجهاً لوجه، بل عبرت عن نفسها بنفس الصيغة التي اتخذتها علاقة أرسطو بأستاذه أفلاطون.

فأرسطو عندما انتقد النظرية المثل لم يكن الهدف هو طرح بديل عنها، بل كان الهدف هو تقويمها وتطويرها وتخليصها من الشوائب التي أضافها الفلاسفة الأفلاطونيون، أليس هذا هو مشروع ابن رشد أيضاً في علاقته بأرسطو؟ ألم يعلن مراراً أن مشروعه يكمن في تخليص الأرسطية من شوائب المشائين؟ وفي هذا "التقويم" و"التخليص" و"التفسير" و"التفصيل" تكمن الثورة المقصودة...

إلا أن كل هذا لم يمنعه من التعبير عن آرائه الخاصة، والتي اتخذت صيغاً عديدة يصعب تبينها بدقة، فالرجل لم يكن يحب إبراز ذاته بقدر ما كان يبرز حبه للميتافيزيقا، مما جعله ينسب كل شيء إلى الحكيم الأول إلا فيما ندر.

أما إذا وصلت آراؤه إلى حد التناقض مع المعلم الأول، فإنه يشعر بمرارة داخلية تدفعه إلى الوجوم، فيسقط من حسابه مقالة أو قولاً أو فقرة، أو يلتمس تأويلاً آخر، أو يعتذر بلسان أرسطو الذي أجمل المفصل أو لم يذكر هذا الرأي أو ذاك ثم يمر بصمت... ليشق طريقه بصبر وأناة.

وينهي كلامه بتواضع الحكيم، ويقول إنه "يذكرنا" فقط بالإشكالات والشكوك الواردة عند أرسطو.

معلومات الكتاب
عدد الصفحات244
سنة النشر2014
عدد أجزاء الكتاب1
غلاف الكتابغلاف
الطبعةالأولى

كتابة تعليق

الرجاء الدخول أو التسجيل لكي تتمكن من تقييم المنتج