القائمة
السلة

مخطوط بطرسبوغ

مخطوط بطرسبوغ
مخطوط بطرسبوغ
40 ريال
السعر غير شامل الضريبة
السعر بنقاط المكافآت : 4000
  • التوفر: متوفر

دور النشر لهذا الكتاب:

ومن أجواء الرواية نقرأ:

سمع المترجم أوغست قصصًا كثيرة.. وهو جالس يتفيأ أغصاني أو خارج المسجد في الخانات أو على الشاطئ قريبًا من المرفأ حيث تعلو أعلام دول كثيرة سفنًا عظيمة تروح وتجيء. لم يكن في الأصل مغرمًا بالمعتوه نابليون كما ظل يصفه لسنوات طويلة. كان بعكس أبيه وكثير من البولونيين الذين رأوا في نابليون والجيش الفرنسي سندًا لبولونيا الحرة. تعززت في يافا رؤيته السلبية إلى نابليون والجيش الفرنسي والحروب بشكل عام.

مرت سنوات عديدة، وحان وقت رحيل البولوني عن يافا. وذات فجر رأيته يدخل المسجد لوحده. اقترب مني بخشوع وقطف زهرات كثيرة. مسح أوراقي الخضراء اللامعة وفرك إحداها بحنان، شمها بعمق ثم غادر دون أن يقول شيئًا. لم أره بعد ذلك. سمعت من أحاديث أحد أصدقائه أنه غادر مع زوجته إبان حكم المصريين إلى مدينة سالونيك في اليونان التي كانت تحارب في سبيل نيل استقلالها من العثمانيين، ليواصل عمله مع الروس ترجمانًا في قنصليتهم هناك.

لقد عاد أوغست من يافا في نهاية المطاف محملًا ببرتقالة قطفها من أغصاني للذكرى، وفضلًا عن تلك البرتقالة اللامعة، عاد محملًا بقناعةٍ راسخة في ذهنه أكثر رسوخًا من جذوري الضاربة عميقًا في تربة المسجد، بقيت تلك القناعة معه إلى نهاية العمر: إن من يظلم بريئًا هناك لا يمكن أن ينتصر لمظلوم هنا.

معلومات الكتاب
عدد الصفحات 190
سنة النشر 2020
عدد أجزاء الكتاب 1
غلاف الكتاب غلاف
الطبعة الأولى

كتابة تعليق

الرجاء الدخول أو التسجيل لكي تتمكن من تقييم المنتج